تناقلت مصادر إعلامية مغربية، وصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي في المدة الأخيرة، خبرا مفاده أن مشجعا لفريق الوداد الرياضي المغربي قد توفي بتونس خلال تنقله لملعب رادس لتشجيع فريقه في مباراة إياب نهائي رابطة الأبطال الإفريقية التي جمعته بالترجي الرياضي التونسي

وأشارت المصادر ذاتها، إلى أن المشجع ينحدر من مدينة شفشاون، ويدعى سميح ابغور وكان قد تعرض إلى الطعن من قبل أحد أنار الترجي، وتوفي متأثرا بنزيف حاد نتيجة للإهمال الطبي

ويبدو أن كل هذه الشائعات كان مصدرها نفوس مريضة أرادت بث الفتنة بين الشعبين الشقيقين التونسي والمغربي، مستغلين في ذلك الملف الشائك الذي رافق مباراة إياب نهائي كأس رابطة الأبطال الإفريقية، خاصة بعد التوضيحات التي قدمتها وزارة الداخلية التونسية من خلال بلاغ رسمي نشرته في خصوص موضوع وفاة المواطن المغربي في تونس

 بلاغ وزارة الداخلية التونسية يعصف بالشائعات ويكشف شبكة دولية للاتجار في المخدرات

كشفت وزارة الداخلية، أنه على إثر وفاة شخص مغربي الجنسيّة يوم 9 جوان 2019 بمنزل صديقه بجهة العمران الأعلى من ولاية تونس، تولّت منطقة الأمن الوطني بالعمران التّحقيق في الموضوع، وبالتّحرّي مع صديقه، أفاد أنّ الهالك تربطه به علاقة صداقة إثر تعرّفه عليه بالمغرب منذ قرابة شهرين، وقد حلّ بمنزله يوم 5 جوان 2019

وأضاف أنه تفطن خلال ليلة 9 جوان 2019 إلى وجود الهالك ملقى أرضا وبحالة إغماء، قبل أن يجلب له طبيبا خاصّا للكشف عليه ويعلمه بأنّه قد فارق الحياة

وقد تعهّدت فرقة الشّرطة العدليّة بالعمران بمواصلة البحث في الموضوع وتنقّلت إلى منزل صديق الهالك، وتمّ تسخير الطّبيب الشّرعي بمستشفى شارل نيكول للكشف عن أسباب الوفاة، وبتشريح الجثّة وتفحّص أمعاء الهالك، تبيّن وجود حوالي 1440 غ من المخدّرات (بقيمة 150 ألف دينار) في شكل 250 « تمرة » في أحشاءه، مع الإشارة إلى أنّه بتفتيش المنزل، عثر داخله على قطعة مخدّرات في شكل « تمرة »، إلى جانب علبة دواء لعلاج عسر الهضم والإمساك و06 حفّاظات تخصّ الكهول

وبمزيد تعميق التّحرّيات بشأن صديق الهالك، اتّضح أنّه من ذوي السّوابق العدليّة في عدّة مجالات وسبق وأن تمّ ايداعه السّجن في 6 مناسبات من أجل السّرقة والاعتداء على الأخلاق الحميدة ومسك واستهلاك وترويج المخدّرات

وباستشارة النّيابة العموميّة، أذنت بالاحتفاظ به من أجل « مسك ونقل وعرض وملكيّة وحيازة وترويج مادّة مخدّرة داخل وخارج البلاد التّونسيّة والمشاركة في ذلك » والأبحاث متواصلة

هذه المعطيات أكدها الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية، العميد سفيان الزعق في تصريح لـراديو افم ، مشددا على أن المواطن المغربي المتوفي لا علاقة له إطلاقا بمباراة إياب نهائي رابطة الأبطال بين الترجي والوداد

 

PARTAGER