Esperance-de-Tunis.net

Toute l’information sur le doyen des clubs tunisiens

الترجي – بلوزداد: مقابلة الموسم

الترجي – بلوزداد: مقابلة الموسم

Partage
Partager sur facebook
Partager sur twitter
Partager sur linkedin
Partager sur whatsapp
Partager sur email

أُسدل الستار يوم الإربعاء الفارط على سباق البطولة المحليّة و التي توِّج بها كالمعتاد و للمرّة الخامسة على التوالي عميد الأندية التونسية لِيرفع عدد تتويجاته في سجلّه الذهبي إلى 31 لقب و هو، على سبيل التذكير، نفس عدد تتويجات الأندية التقليدية الثلاثة معا

و في لغة الأرقام، التي تبقى أقوى دليل على جدارة تتويج الترجي، فإنّ سيطرته على منافسيه تبلورت بفارق عشرة نقاط على صاحب المركز الثاني وهو النجم الساحلي و عشرين نقطة كاملة على النادي الرياضي الصفاقسي و سبعة و عشرين نقطة على النادي الإفريقي الذي أنهى مشواره في معركة تفادي النزول وسط الترتيب مكتفيا بالمرتبة الثامنة

هذه الفوارق، و إن كانت معبّرة عن ضعف مستوى البطولة و نعني من هنا غياب المنافسة الجادّة في أعلى الترتيب من طرف الأندية التي تُسمّى « كبرى » و التي تقهقرت إلى الوراء تاركة المراتب الأولى إلى فرق أخرى أبلت البلاء الحسن على غرار إتحاد بن قْردان و مستقبل سليمان و مستقبل الرجيش

خلاصة القول في هذا الموضوع هو أنّ الترجي بقي وفيّا لتطلّعات جماهيره على مستوى البطولة المحلية التي لا يساوم فيها فريق الدم و الذهب حتى يضمن دائما و أبدا تواجده في أعرق المسابقات القارية و من ثمّة مقارعة كبار الأندية أملا في الفوز برابطة أبطال إفريقيا و التواجد ضمن كبار القارّات في بطولة العالم للأندية

اليوم، و نحن نكتب هذه الأسطر، يُجدّد الترجي الرياضي التونسي العهد مع رهانات رابطة أبطال إفريقيا في مستوى إياب الدور ربع النهائي بملعب رادس ضدّ الشباب الرياضي ببلوزداد الذي كان قد فاز على أبناء باب سويقة في لقاء الذهاب بنتيجة هدفين دون ردّ إثر لقاء لم يظهر خلاله بطل تونس بوجه مشرّف بل كان خارج الموضوع فنّيا و ذهنيّا. لقاء العودة الذي سيدور السبت 22 ماي إنطلاقا من الساعة الخامسة سيكون بمثابة مبارة الموسم لأحبّاء الأحمر و الأصفر و للاعبيه و أيضا للإطار الفنّي كما هو الشأن لإدارة النادي. مقابلة مصيرية دون أدنى شكّ نتمنّى أن تنتهي بتأهل الترجي الرياضي التونسي إلى نصف نهائي المسابقة الذي سيُلعب بعد شهر تقريبا

أكيد أنّ نتيجة الذهاب تعتبر نتيجة صعبة و لا يمكن تجاهل هاته الصعوبة حتى لا يأخذ اللاعبون المسألة بإستخفاف لأنّ الوقت و الحال يفرضان الجدّ و البذل و التركيز و خاصّة الإيمان بقدراتهم على قلب الطاولة و فرض الإنتصار و التأهل على حساب الفريق الجزائري. لكن هذا يستوجب أولا من المدرب حُسن الإختيار على مستوى اللاعبين و خاصة في رسم تكتيكي يضمن تالّق الجميع و تكاملهم فنيا و حسن تعاملهم ذهنيا مع مجريات اللقاء

قلنا أنّ المهمّة صعبة و لكنها ليست مستحيلة و التاريخ يحمل في سجلّ الترجي عديد الوضعيات المشابهة لوضعية الحال و عرف شيخ الأندية التونسية كيف يقلب الهزيمة إلى إنتصار مثلما كان الشأن في ذات المسابقة أمام الهلال السوداني يوم 19 مارس 2005 و أيضا ضد الأهلي المصري يوم 9 نوفمبر 2018 دون أن ننسى مبارة « القْليّب »، في نفس النسخة، ضد بريمارو أغسطس الأنغولي التي عرفت تقلبات كبيرة ذات يوم 23 أكتوبر 2018 و فرض أبناء باب سويقة التأهل رغم قوّة المنافسة من طرف الأنغوليين الذين كان يدرّبهم آنذاك زوران مانويلوفيتش المدرّب الحالي لبلوزداد

إذا نأمل أن يكون الجميع على موعد مع التألّق و الإمتياز رغم غياب الجماهير حتى يتواصل مشوار الترجي التونسي في أمجد المسابقات التي تبقى أكبر و أقوى أهداف المكشخة التي ترسمها كلّ موسم

هيئة تحرير الموقع

Partage
Partager sur facebook
Partager sur twitter
Partager sur linkedin
Partager sur whatsapp
Partager sur email

Articles en relation

Rechercher sur le site