عيطة و شهود على…دخول بقوة (حتى القنفود ما خلطناش عليه )

يعني كيفاش بش نفسرهالكم هذي … كيف ما جرات العادة و العوايد نهار السبت 18 ماي مارس كل مالترجي و اليتوال هوايتهم المفضلة؛ النجمة تحب تولي خليفة في بلاصة الخليفة والمكشخة تفكر فيها ببلاصتها ( ديما الثاني ). و الحق متاع ربي الزوز ما خيبوناش ، الترجي حطت ليتوال في بلاصتها و النجم بدات في نواحها و زيطتها و سمعتنا كيما العادة غنايتها : فضيحة تحكيمية ، رشوة و محسوبية و مؤامرة كونية بقيادة العصابة الشيبوبية ! النجمة والمثلث

كربمان ما كانش يعرف النجمة وقتلي عمل نظرية المثلث الدرامي و كيما يقول صديقي العزيز محمد امين بن صالح : ياخي كيفاش عمل

أيا سيدي حتى كان فتكم بالحديث، المثلث الدرامي متكون من 3 أطراف: منقذ ،ظالم و ضحية ، و في علاقتها الجدلية مع الترجي ، النجمة اختارت الدور الأسهل…دور الضحية إلي تلوج علمنقذ متاعها مالترجي الظالم…عادا يا سيدي مرة تجيبلنا علالة و مرة تحب على كولينا و أكبر طلعة حبت للفيفا تدينا….ونهار السبت وصلت لومور ليدينا، قالك يا سيدي الترجي في كرة اليد غارت علينا

النجمة ديما مبدعة و مبهجة في اقتباس دور الضحية و حتى كيف ينتصر الغول( في سوسة اعيطولو أرنب ) و ما تلقا ما تقول اولي الحسومي باع الطرح، و شرف الدين خذا 3 مليارات و مؤامرة مكتملة الفصول

أي و المنقذ وينو ؟ الكاف قالت لااااا، الفيفا قالت لااااا و المستيري قالك نجمدو الحكام مالا لا

ان لم تستح فافعل ما شئت … سواعد الترجي ماهيش مستحقة دخول بقوة، سواعد الترجي هي ورثة اجيال ، هي 17 دوبلي ورى بعظهم، هي 3 نجوم عالمريول … سواعد الترجي ما تكيدهمش نجمة تخاف من أرنب. الترجي ديما لاباس مهما عملتو لكن في تجميدكم لنشاط الحكام تشكيك في جدارة الغول و إغتيال لفرحة جمهور الدولة … إلي يلقى روحو ضحية الوهن و الخبث المعتاد متاعكم

عاش الترجي الرياضي التونسي العظيم

 

مروان ڤارة

 

PARTAGER