في مفاجأة مدوّية، ذكر السيد وديع الجريء رئيس الجامعة التونسية لكرة القدم البارحة ضمن برنامج الاحد الرياضي، ان المغريي معاذ حاجي، الكاتب العام للكنفدرالية الافريقية، راسل تونس 3 ايام قبل الدور النهائي اياب لرابطة ابطال افريقيا، مطالبا بتقديم ضمان مكتوب من وزارة الداخلية التونسية حول الوضعية الامنية لسير المبارة

و ذكر السيد وديع الجريء ان المراسلة المذكورة تنتهي بتهديد تونس بأخذ اجراءات قوية في حال عدم تقديم هذا الضمان الكتابي من طرف وزارة الداخلية، في تلميح الى إمكانية تحويل مكان لعب الدور النهائي اياب الى خارج تونس

و بإستفسار السيد أحمد أحمد (رئيس الكنفدرالية) حول الموضوع، طلب الاخير من رئيس الجامعة الاتصال بالكتابة العامة للكنفدرالية الافريقية بإعتبارها مصدرة الرسالة. و قد قام رئيس الجامعة فعليا بالاتصال بالمغربي معاذ حاجي، و عرض عليه الاستجابة لطلبه في حال تقديم ما يثبت حصول الكنفدارلية الافريقية على نفس الضمان المكتوب من وزارة الداخلية المغربية قبل نهائي الذهاب الذي جرى بالرباط. و امام هذا الطلب المشروع من تونس، تراجع المغربي معاذ الحاجي عن شطحته، و ترجى رئيس الجامعة التونسية ان يعتبر رسالته لاغية و كأنها لم ترد الى الجامعة التونسية

تتوالى الدلائل يوما بعد يوم حول النية المسبقة من طرف مسيري الوداد و رفقائهم في الكاف، لخلق اشكال غير رياضي، لعلمهم ان حظوظهم الرياضية ضئيلة لهزم الترجي الرياضي التونسي

PARTAGER