حقق فريق باب سويقة المطلوب وعزز رصيده من النقاط في صدارة الترتيب بعد فزه على «الهمهاما» عشية أول امس ليعمق الفارق الى مستوى 9 نقاط عن اقرب ملاحقيه النادي الصفاقسي ويخطو خطوة هامة نحو الحفاظ على لقبه المحلي والتتويج باللقب رقم 29. الاطار الفني للفريق استغل ثراء الرصيد البشري ليمنح الفرصة لبعض البدلاء ويمكن العناصر الاساسية من بعض الراحة الاضافية من خلال حسن استثمار لاعبيه في مواجهة ماراطون المباريات على جميع الواجهات، وينتظر الفريق مواجهة ذات اهمية كبرى الاحد القادم في المنستير امام اتحاد المكان قبل ايام من خوض لقاء الذهاب في نصف نهائي رابطة الابطال الافريقية امام مازيمبي. 
10 أيام راحة للوكوزا
منح الاطار الفني الفرصة للمهاجم النيجيري جونيور لوكوزا في مواجهة نادي حمام الانف وقدم اللاعب مستوى طيبا واقلق كثيرا دفاعات المنافس وكان قريبا من التهديف لو لا بعض الانانية من الجويني الذي تباطأ في تمرير الكرة له. لوكوزا تعرض الى اصابة على مستوى الكتف اثر اصطدام مع حارس «الهمهاما» علي القاسمي في اواخر الشوط الاول مما حتم تغييره مع بداية الفترة الثانية بزميله فرانك كوم. وقد اثبتت الكشوفات الطبية التي خضع لها المهاجم النيجيري أن الاصابة تتطلب راحة بعشرة أيام سيخضع اثرها إلى فحوصات مراقبة لمعرفة تطور حالته الصحية وتحديد موعد عودته إلى التمارين مع المجموعة.
تواصل غياب شمام واليعقوبي 
أكد الاطار الطبي للترجي الرياضي ان قائد الفريق خليل شمام الغائب عن المواجهات الاخيرة بسبب الاصابة، سيخضع نهاية الاسبوع الجاري الى مزيد من فحوصات المراقبة من اجل التعرف على حالته الصحية . هذه الفحوصات من شأنها ان تمنح شمام الضوء الاخضر للعودة الى التمارين رفقة المجموعة حتى يكون جاهزا لمباراة مازمبي او منحه مدة اضافية لمواصلة التدرب على انفراد اذا لم يتماثل للشفاء بصفة قطعية. لاعب آخر تبقى مشاركته مستبعدة في لقاء الاحد امام الاتحاد او لقاء السبت 27 افريل امام مازمبي وهو محمد علي اليعقوبي الذي لم يتماثل بدوره بعد الى الشفاء وهو ما يؤرق الاطار الفني الذي تعددت الاصابات في صفوف فريقه في الفترة الاخيرة جراء الارهاق.
الشعباني أمام خيار صعب 
سيكون الاطار الفني بقيادة الشعباني في الفترة المقبلة امام موقف صعب في اختيار المدافع المحوري الثاني الذي سيكون الى جانب الذوادي. فإصابة شمام واليعقوبي وامكانية عدم جاهزية احدهما لموقع رادس امام مازمبي، الى جانب غياب المشاني منذ فترة طويلة بسبب الاصابات المتكررة والذي يبقى في حاجة الى نسق المباريات ولا يمكن المجازفة به في لقاء مهم، هذا الاشكال  سيجعل الشعباني مضطرا للتعويل على ايمن محمود او المجازفة بكوليبالي وبالتالي يخسر عنصرا مهما في وسط الميدان. الخيار الاخير يبقى صعبا بالنظر الى قوة المنافس التكتيكية والهجومية من جهة ورغبة الترجيين في حسم بطاقة العبور الى النهائي القاري منذ لقاء الذهاب لتفادي أي سيناريو في لوبومباتشي.

PARTAGER