أمام مدارج خالية بحكم العقوبة المسلّطة عليه فاز الترجّي الرياضي التونسي بالملعب الألمبي برادس على ضيفه النجم الرياضي بالمتلوّي بنتيجة هدف لصفر (1-0) سجّله يوسف البلايلي مطلع الدقيقة 31.

في ضلّ غياب سعد بقير لسبب الإصابة و كذلك بعد جمعه لثلاثة إنذارات كانت الفرصة مُتاحة من خالد بن يحي للشاب محمد علي بن رمضان لتعزيز خطّ وسط الميدان الى جانب كوليبالي و كوم فكانت التّشكيلة الأساسيّة على النّحو التالي: الجمل- الدربالي، الرّبيع، الطّالبي، شمّام- كوم، كوليبالي، بن رمضان- البدري، البلايلي، الخنيسي.

دخل الترجّي الرياضي اللّقاء ضدّ نجم المتلوّي وهو بطل رسمي لموسم 2017-2018 بعد تعادل الوصيف، النّادي الإفريقي، بهدف لمثله أمام إتحاد بن قردان فكانت المقابلة الليليّة بين فريق باب سويقة و فريق الحوض المنجمي دون رهان مباشر بعد حسم أمر اللّقب الشيئ الذي جعل الفريقين يدخلان دون حسابات مع إعلان صافرة الحكم يسري بوعلي. العشر دقائق الأولى شهدت عديد التمريرات الخاطئة بحكم الأرضيّة المُبلّلة جرّاء الأمطار الخفيفة التي سبقت اللّقاء فلم نسجّل أيّة عمليّة تُذكر رغم حرص أبناء بن يحي على التبادل القصير للكرة على مستوى وسط الميدان. من جانب آخر تكتّل لاعبي نجم المتلوّي وراء خطّ وسط الملعب مع قيامهم بضغط على حامل الكرة كان وراء إرتباك الخطّ الخلفي للترجّي في بعض الحالات مثل الهجوم المعاكس الخطير الذي قام به الجيلاني عبدالسلام إثر إمداد طويل و تقدّم أمام الجمل الذي تصدَّى بكلّ براعة الى تسديدة مهاجم الضّيوف (د14). الترجّي ردّ ببعض الهجومات المركّزة طالب على إثر إحداها الخنيسي بضربة جزاء بعد دفعه من طرف عبّاس (د20) لكن الحكم أمر بمواصلة اللّعب. الخنيسي لم يكن محظوظا في لقطة أخرى حين أضاع فرصة سهلة للغاية أمام الشباك و إختطف الكرة فوق المرمى بصفة غريبة (د26). أبناء الحوض المنجمي كانوا يهددون مرمى الجمل عرضيّا عن طريق هجمات سريعة إنطلاقا من المعواني و عبدالسلام و المنياوي الذي كاد أن يُغالط الجمل بتصويبة أرضيّة (د27). رغم التهديدات الخطيرة أبناء بن يحي واصلوا البحث عن الهدف فجاءت توزيعة طويلة من فرانك كوم نحو البلايلي الذي أبدع في الترويض قبل أن يراوغ بصفة أروع المدافع المازني ليرسل بعدها تصويبة أرضيّة غالطت السويسي (1-0) بداخل الرجل في الزاوية المعاكسة (د31). قبول الهدف دفع بالمدرّب عفوان الغربي الى التغيير الأوّل بإشراك المهاجم زياد البكّوش مكان فهمي المعواني (د33). لكن الفرصة أُتيحت من جديد للطالبي الذي إختطف ركنيّة من البدري لكن رأسيّته أخطأت المرمى بقليل (د37) و كذلك للبلايلي عن طريق مخالفة مباشرة لم تكن بالقوّة الكافية لمغالطة السويسي (د41). نجم المتلوّي كان يردّ من حين لآخر دون مركّبات و سجّل هدفا أبيضا بعد التسلُّل الواضح لزياد بكّوش عند تمرير الكرة من عبّاس بعد تنفيذ مخالفة يسار الحارس الجمل (د45) لينتهي الشّوط الأوّل إثر محاولة محمد علي بن رمضان بتقدّم الترجي هدف لصفر. الشّوط الثاني لم يكن مختلفا عن الأوّل غير أنّ فرص المتلوّي كانت أقلّ عددا حيث سجّلت فرصة أولى في الدقيقة 60 حين وزّع المنياوي كرة في شكل تصويبة كادت أن تغالط الجمل الذي أصيب عند التصدّي للمحاولة. الترجّي واصل طريقته الجماعيّة و التدرّج المدروس بقيادة البلايلي و الشاب بن رمضان الذي أبلى البلاء الحسن و تحصِّل على ضربة جزاء أعلن عليها يسري بوعلي (د65) بعد لمس عباس للكرة بدأ بصفة عفويّة و لم ينجح الخنيسي في تحويلها الى هدف حيث سدّد عاليا فوق المرمى (د66). مدرّب نجم المتلوّي لعب ورقة أخرى بدخول برهان لحكيم مكان المحمّدي (د69) دون أن يتغيّر آداء الضّيوف بل تراجع مردودهم شيئا فشيئا ليتحكّم الترجّي في نسق اللقاء بكلّ راحة رغم إصابة الطّالبي و تعويضه بماهر بالصغيّر (د77) و الذي بدوره تعرّض الى إصابة تبدو حادّة على مستوى الكعب إثر عرقلة من الجيلاني عبد السلام في هجوم معاكس إستوجب تعويضه بالجويني (د87). أواخر اللّقاء لم تأتي بالجديد بعد شوط ثاني كان أقلّ فرجة من الشّوط الأوّل لكن كان كافيا لأبناء باب سويقة للحفاظ على التقدّم بهدف لصفر.

إذا رغم صعوبة الإنتصار إِلَّا أنّه كان كافيا لتأكيد إستحقاق الترجّي و جدارته بالفوز بلقب البطولة للمرّة 28 و ذلك ثلاث جولات قبل نهاية مشوار السباق. جذاذة المقابلة : – الجولة 23 لبطولة الرّابطة المحترفة الأولى – ملعب رادس دون حضور الجمهور – الحكم يسري بوعلي – الترجّي الرياضي\ نجم المتلوّي : 1-0 (البلايلي د31) الإنذارات: نيانق و عبدالسلام (ن. متلوّي) البدري و كوم (الترجّي)

 

أ-مامي

PARTAGER