طرئ أمس خلال برنامج الأحد الرياضي حدثا مُلفت للإنتباه أتاه رازي الڤنزوعي تجاه خالد حسني حين أراد هذا الأخير الحديث عن تدخّل باشا على الخنيسي عند تسجيله الهدف الأول للترجّي أمام شبيبة القيروان. فبِقدر ما كان التدخّل عنيفا و واضحا من المدافع على الخنيسي فإنّ موقف الڤنزوعي كان أكثر وضوحا في محاولة للتعتيم على هذا الإعتداء الهمجي و الذي لم يعاقب بعده الحكم لاعب الشبيبة.

إصرار خالد حسني لإدانة ذلك التدخّل الخشن قابله إصرار رازي على إسكاته و المرور عليه مرور الكرام.

هذا التصرّف لا يزيد جماهير الترجّي الّا تأكّدا من عدم حياديّة هذا المنشّط الكاره للترجّي بصفة جليَّة، هذا الى جانب تعدّد هفوات الموفيولا في برنامجه ضدّ الترجّي كلّما كان فريق باب سويقة طرفا في عمليّات ركن المجهر التحكيمي.

هيئة تحرير الموقع

PARTAGER